غير مصنف

٨)ضيفة عالم نوتة: رهف بيوني

مقابلة هذا الشهر مع شخصية أكثر من رائعة ومبدعة، مليئة بالفائدة والإيجابية، ضيفة تحب الشمس والأزهار مليئة بالألوان ومتعددة المواهب.. ضيفة مقابلة عالم نوتة : رهف بيوني.

  • في البداية رهف عرفينا بنفسك وماهي الفنون التي تحبينها؟

مرحباً يا لطيفين أنا رهف البربري عمري ٢٥ سنه تخصصي إدارة تطوير وتنظيم إداري ومعروفه بـ رهف بيوني. بيوني هي وردة شتوية أحبها وتعتبر ملهمه لي جداً ودائمًا كانت تحمسني للعمل ولاحظت وجودها في حياتي بكثره في اثاث غرفتي ملابسي مقتنياتي المكتبية ولهذا السبب أخترت لمشروعي هذا الاسم.

مشروعي بدأ من سن ١٩ سنه اي بداية مرحلتي الجامعية وكانت بالحقيقة فترة كفاح واختبار لنفسي واعتبرها سنه حددت مسار حياتي الفعلي بسبب أنى تعرضت لرفض مشروعي بمعرض مرتين لسنتين متتالية باختصار سقطت مرتين ونهضت في الثالثة بفضل الله.

لكن الفشل ليس شرط ان يكون سبب للكفاح، الكفاح مثابره والتغلب على النفس للوصول، تتعدد قصص النجاح وقصص الفشل كثيره جداً لكن ليست سبب كافي للوصول.

الفنون التي أحبها وتلفتني وتُشعل حماسي هي الفنون التي تعطيني شعور سحري حماسي وتغمرني بالمتعة والانبهار وهذا السبب الكبير لتوجهي للفن المستحدث وايضاً أحب التلوين المائي جداً خصوصاً ان هو أقرب فن وأكثر ارتباطاً بفنوني.

  • كيف تعرفتي على موهبتك في الفنون سواءًا كان الرسم أو الأعمال اليدوية أو حتى بتقديم الورش والدورات؟

مرحلة اكتشاف نفسي كانت من سن مبكرة جداً من أيام المرحله الثانوية (قد يكون الاكتشاف في سن متأخر ذلك لا يعني اننا متأخرين بل لم نعطي أنفسنا فرصة للتجربة) كنت مهتمة جداً بالمشاركة في اي حدث يخص العمل اليدوي او البيع والشراء كان عندي اهتمام كبير في الاعمال اليدوية.

بالنسبة للرسم من المرحلة المتوسطة كنت متفوقة في صف الفنون ولأن والدي مهتم جداً بالرسم لكن في الحقيقة لم يكن اهتمامي كبير في تطوير نفسي في جانب الرسم حالياً بدأت في تطوير مهارات رسمي سواءًا الورقي والتقني لدعم مشروعي ايضاً ودعم منتجاتي.

بدايتي لورشات العمل كانت لأسباب كثيرة من بينها حبي لنشر ثقافه الفن الحديث خصوصاً لنقص المعلومات العربية يصل الى عدمها لذلك كنت اجد ان السوق العربي متشبع بالفنون المتكررة لا يوجد جديد ولا مواد فنية مميزة قررت ان ادخل هذه المواد في اعمالي ونشرها لكن لم يكون كافي لإيصاله لذلك كان القرار كبير جداً و امتحان اكبر لقدراتي بدأت بتجهيز نفسي لإقامة الورش بالحصول على  شهاده اعتماد تدريب و التحدي الأكبر كان اني اقيمها في مدن خارج مدينتي و بدأت من مدينة الرياض و جده و ومكة المكرمة والمدينة المنورة والخبر و دولياً الامارات تحديداً ابوظبي و دبي و الشارقة ولله الحمد دربت اكثر من ٢٠٠ متدربة في اكثر من ١٥ ورشة ولله الحمد انشأت اول كتيب عربي على مستوى الشرق الاوسط للفنون المستحدثة.

  • ماذا كان هدفك أو الدافع لك في كل مرة تشاركين فيها متابعينك على مواقع التواصل الإجتماعي وانتِ ترسمين أو تقومين بأحد الأعمال الفنية؟

أكبر دافع لي كان حماسهم و افتقادهم للعطاء، ربما نعاني كمجتمع عربي من شح المعلومات والتمسك بها وصعوبة الوصول إليها تجعل الجميع يتمسك بمعلوماته لنفسه.

في هذا الجزء انا اشكر متابعاتي (صديقاتي) اللطيفات لأن حماسهم كان أكبر دافع لي، تحفيزهم جعلني اشاركهم ايضاً كواليس العمل لأي عمل فني أو تجهيزات لمعرض وغيره.

مشاركتي لهم دائماً تلهمني و دائماً تعطيني شعور سحري جميل لإبهارهم، سعيدة بوجودهم في حياتي.

  • من بين كل الأعمال التي قدمتيها شاركينا بصورة لأكثر عمل حاز على إعجاب وتعليقات متابعينك.

اكثر عملين حازا على إعجابهم هما عملي لبطاقات Alice in Wonderland و رسمي للورد على الخشب (وكانت التجربة الاولى لي بعد خوف كبير من الرسم)

 

 

  • كيف كنتِ تنظمين وقتك بين كل هذه الأعمال التي تخططين لعملها؟

تنظيمي لوقتي في الحقيقة كان صعب قليلاً لأنه كان ينقصني الطريقة الصحيحة لتنظيم يومي، كنت استخدم الطريقة الشهرية ولم تناسبني فبدأت بالطريقة الاسبوعية وهي كل يوم سبت اقوم بكتابه المهام والاعمال التي اريد نشرها او التدرب عليها بتخصيص ساعات معينه لا اخفي عليكم اني اعاني من ضغط عمل خصوصاً لتعدد المهام لدي بسبب ورشات العمل و المنتجات و مشاركة الاشخاص في مواقع التواصل لكن شعور انجاز العمل دائماً يكون دافع كبير للتنظيم الصحيح مشاركتي لهم يساعد على الانجاز، دائماً شاركوا اعمالكم مع الأشخاص حولكم ردة فعلهم اكبر دافع لتنظيم وقتك وانجاز عملك ..

  • كيف بدأت لديك فكرة القيام بورش للأعمال الفنية وكيف كان الإقبال عليها من قبل متابعينك؟

نقص المحتوى العربي للفنون التي اعمل عليها سبب كبير جداً لإقامتي لورشات الفنون السحرية وسبب تسميتها بالسحرية لأنها تعطينا شعور الانبهار باللحظة الاولى، تحدي تقديم ورشات العمل حالياً ليس تحدي سهل دخولي للتدريب كان قرار كبير و لم اود دخوله بشكل عادي لهذا قررت ان تكون ورشات العمل ” مصدر متعه و تعلم ” وليس فقط ايصال معلومة بمعنى اخر يوم فني استجمامي ..

لذلك من بداية ورشات عملي كنت مهتمة جداً بتقديم المحتوى بشكل منظم ولطيف وممتع للنظر وبكل ورشه كنت اتعلم حتى أطور المحتوى، بعد ذلك خطر في عقلي أن يكون هناك صندوق ملهم ولطيف يجمع محتوى الورشة بالكامل (الصندوق السحري) وذلك بسبب تعدد ادوات ومقتنيات ورشتي فهناك صعوبة في حملها لذلك قررت عمل صناديق لطيفه لكل متدربه وكتيبات تعليمية. أنا شخصياً مهتمة جداً في التغليف والمطبوعات لذلك ورشاتي معتمده جداً على ذلك.

  • ما هو مصدر الإلهام لرهف في أعمالها الفنية التي تقدمها؟

مصدر إلهامي سحري، قد يكون كلامي خارق و بعيد عن الواقع لكني شخصيه مرتبطة جداً بطفولتي و عالم ديزني والفضاء وهو سبب كبير انني اخرج بمخيلتي عن المعتاد، حبي للطبيعة ايضاً سبب كبير في استشعاري لها ساعدني جداً اني اقدم أعمال فنية لم يكن إلهامي الأساسي مرتبط بأشخاص إلهامي الأكبر كان مصدره اشياء احبها من الطفولة.

  • حدثينا عن مشروعك رهف بيوني وكيف كانت البداية فيه؟

مشروعي بدأ من عمري ١٩سنة، أي ما يقارب الـ ٦سنوات. فعلياً كانت السنوات ال ٥ الاولى لمشروعي (مرحلة اكتشاف) تنقلت من جزء لجزء آخر ومن فن لآخر صُفعت مراراً وتكراراً الى ان تعلمت، بدأت اولاً بعمل الصلصال الحراري و كانت أول مرحلة بيع لي بين صديقاتي والتي كانت الفئة المقيمة لأعمالي. وبعدها انتقلت لعمل منظمات الأكسسوارات، إلى أن وصلت لنقله جديدة وكبيره لمشروعي وهي التي أسميها ” سنه الازهار ” والحمدلله بعد كفاح ٥ سنين مشروعي أزهر ووصل لقلوب الجميع بالصورة التي كنت اتمناها وما زلت لم أصل لطموحي و خطتي هو تكوين ماركة سعودية للأدوات الفنية بإذن الله كأول دخول عربي في مجال الفنون المستحدثة والقادم جميل جداً ولأن الفن كان يستحق كل هذه السنين حتى يصل للمسار الذي يستحقه.

  • شاركينا صورة لأحب الأدوات المكتبية التي تحبين أن تستخدمينها في يومك حتى ترتب لك أعمالك؟

أحب استخدام المنظم اليومي و الفني و استخدام المحددات حتى يسهل علي إنجاز الأعمال. و الأهم ترتيبي الأسبوعي للمكتب حتى لا يقل نشاطي.

 

 

  • تطوير المهارات من الأمور المهمة لكل شخص مهتم بتقديم الفنون، أخبرينا رهف كيف طورتي من نفسك وما هي الطريقة التي تتبعينها حتى تحسني من مهاراتك في هذا المجال؟

الممارسة أكبر مكسب والكسل أكبر عدو، الفنون مكتسبة تحتاج ممارسة دائمة وهذا سبب تأخري في الرسم والأسباب كثيرة لأنني منشغله بأمور التدريب و مشروعي. لكن دائماً كانت نفسي تعاتبني على تركي الاعمال والفنون التي أحبها حتى بدأت بتطوير مهاراتي بالتدريب الأسبوعي على الفنون التي احبها. طريقتي فالتطوير بالنسبة للرسم اقوم برسم الأشياء التي أحبها بالبداية كنت أرسم أشياء منوعه لكن وجدت انها سبب كبير لعدم استمراري ” الحب سبب للتطور ” قومي بتطوير نفسك في الجوانب القريبة لقلبك والمشاركة كما ذكرت سابقاً ساعدتني للتطور. تعليقات المتابعات الجميلات كانت سبب كبير أيضًا لتطور مهاراتي الحمدلله.

  • نصيحة تقدمينها لكل شخص محب للفن والأعمال اليدوية.
  • قدمي بحب و بشغف.
  • شاركي أعمالك حتى لو كانت مليئة بالأخطاء.
  • أجعلي الفن روتين حياة لأن الفن علاج نفسي.
  • لا تقارني نفسك باي شخص كان، الجميع مر بجميع المراحل و جميع الخطوات المتعثرة، مارسي ومارسي ثم مارسي تقدمك وتطورك يساعد على إنجازك.
  • الجميع موهوب ولديه القدرة ثقي بنفسك وقدراتك الخارقة فالحياة مليئة بالفرص كافحي لاقتناصها وثقي برب العالمين ان التسخير بيده و سيسخر لك الأرض ومن عليها بإذنه تعالى.

يمكنكم متابعة صديقتنا رهف عن طريق حسابها في الإنستجرام: peonyro@

الموقع: https://www.rahafpeony.com/

رأي واحد حول “٨)ضيفة عالم نوتة: رهف بيوني”

  1. ماشاء الله تبارك الله

    الله يوفقك يارب ويكتب النجاح والتوفيق اناي يارهف كسرتي الحواجز والى الامام لايوقف شي في طريقك وشغل جبار لوحده في عمرك 👍🏻💪🏼

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s