مكتبك, انجاز المهام, تطوير الذات

كيف تحافظ على إنتاجيتك بشكل دائم؟

حياتنا مليئة بالأمور التي نتمنى أن نحصل عليها جميعًا، لكن هناك شيء واحد إذا عرفنا كيف نكتسبه سوف تصبح حياتنا العملية أفضل.. الإنتاجية أو كيف نصبح أشخاص منتجين.

جميعنا لدينا قائمة مليئة بالمهام تنتظر منا أن ننجزها، قد يمر عليها أيام وأسابيع بدون أن ينجز منها شيء لعدم مقدرتنا على ترتيب طريقة محددة نستطيع أن نثبت عليها حتى نصبح منتجين في حياتنا.

لهذا دعونا نساعدكم من خلال هذه التدوينة لنخبركم كيف تستطيعون أن تكونوا أشخاص منتجين ومبدعين في أعمالكم:

 

١- ابدأ يومك بطريقة صحيحة.

حتى تكون أكثر إنتاجية حاول أن تستيقظ في وقت مبكر من الصباح، هذه تعتبر أفضل وسيلة حتى تحصل على وقت كافي لباقي اليوم لتنجز فيه كل أعمالك. أبتعد عن الإستيقاظ في الوقت المتأخر لأن هذا سوف يجعلك تفقد أهم فترة في اليوم وهي الإستيقاظ في وقت مبكر وتناول جبة الإفطار وبعدها تستلم كل مهامك وأعمالك  لتنجزها في وقت مبكر.

٢- ركز على مهامك اليومية وخطط كيف سوف تنجزها.

فكر دائمًا في المهام التي وضعتها لنفسك وخطط كيف سوف تنجزها كلها، وحدد ما هي الأولويات منها. لهذا حاول ألا تكتبها على ورقة وتتركها بدون أن تضع خطة بسيطة لكيف سوف تنجزها كلها.

٣- نظم كل شيء.

ونقصد هنا كل أعمالك من أول ماتستيقظ من الصباح. الكثير منا يحب تفقد بريده الإلكتروني حتى يرد على الرسائل المهمة، لكن نصيحة مهمة لاتقضي فيها أكثر من الوقت المتوقع لهذا تحتاج أن ترتبها حسب الأولوية والأهمية.

الشيء الآخر، حافظ على نظافة مكتبك واجعله مرتبًا ومناسبًا للعمل والإنجاز. هذه الأمور لها تأثير عجيب على إنتاجيتك لأنها سوف ترتب عقلك وتجعله بعيدًا عن المشتتات.

٤- أكتب قائمة مهامك ومواعيد تسليم المهام.

سبق وكتبنا لكم تدوينة مهمة بعنوان: طريقة ١-٣-٥ لكتابة قائمة المهام أرجعوا لقراءتها لأنها سوف تساعدكم في كتابة قائمة مهام قابلة للإنجاز.

٥- أبتعد عن المشتتات.

أحد الأسباب المهمة لعدم حصولنا على أي شيء هو تشتت الإنتباه، وهذا الأمر يكون عن طريق أننا عندما ننجز مهامنا فإننا نذهب للمهام الأصغر حجمًا في اعتقادنا أننا لن نأخذ فيها إلا وقت قليل لكننا نتفاجأ أن الوقت يمضي ونحن عالقين في هذه المهام الصغيرة تاركين خلفنا مهام أكبر وأهم. وهذا شيء غير جيد أبدًا. لهذا دعونا نبدأ بإنجاز المهام الأكبر والأهم.

٦- لا تؤجل مهامك.

يمر علينا أيام أكيد يكون فيها تأجيل كثير للمهام وهذا يكون بسبب نسيانها أو أننا ننشغل في إنجاز أمور أخرى تاركين خلفنا الكثير من الأعمال التي نخبر أنفسنا أننا سوف نعود لها فيما بعد، وفي نهاية الأمر تظل هذه المهمة معلقة إلى أجل غير معلوم. لهذا متى ما وجدت نفسك عالق مع مهام مؤجلة حاول أن تنجزها من بداية اليوم حتى تتخلص منها ولا تجعلها تطاردك، لأنه شيء مؤذي لأنفسنا عندما نتذكر أن خلفنا مهام مؤجلة ولم تنجز.

في النهاية نتمنى للجميع المزيد من الإنجاز 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s