قراءة, تطوير الذات, حياة يومية

أفكارك تشكل عالمك.

أنت في داخلك تعرف من تكون بالضبط. قد يبدو ذلك بعيد المنال للبعض، ولكن؟

البعض قد تكون لديه عقدة ( إفتقار الثقة بالذات ) رسمها وكوّنها في ذهنه أشخاص، وغالباً هؤلاء الأشخاص قيمتهم تكون مرتفعة في قلب ذلك الشخص الذي يفتقر الثقة . لذا كانت تأثير الكلمات وخيمة وثقيلة على روحه.

تعرّض الكثير منا لهذه البرجمة السلبية حينما كنّا صغاراً أو كباراً، أحياناً أو رُبما مؤكداً أن تلك الكلمات حينما تُنطق لم تكن مقصودة. ولكنّها باتت كالسيف في فؤاد مُتلقيها،الحقيقة الصارمة هي أنه يجب علينا أن نزرع القوة من الداخل ونعيد صياغة ذاتنا ونرمم أنفسنا بأنفسنا.

لهذا إليكِ تلك الخطوات التي ستصنع فارقًا عظيمًا بإذن الله:

– الفكرة السلبية هي اشبه بالجنين، تبدأ صغيرة ثم تنمو وتكبر رويدًا رويدًا فتوقفي عن تغذيتها!

– نوعية أفكارنا تُحدد وتشكّل نوعية حياتنا! لذا ما نصبّ تركيزنا عليه يرسم قدرنا.

– كوني حريصة بانتقاء الكلمات الخارجة في حق نفسك ، لفظيًا أو بداخل عقلك. أي عندما تجدين نفسك عندما وقعتِ بخطأ ما قمتِ بنعت ذاتكِ بكلمات مثل “حمقاء” أو “الغبية” أو أي وصفٍ من هذا القبيل ، أوقفي نفسك حالًا ! و استبدلي تلك الكلمات بأخرى إيجابية مثل: “أنا قادرة” أو “سأفعلها”، بالتأكيد لن يصبح هذا بين عشيةٍ وضحاها ولكن سوف نُحقق ما نريده بالعزيمة والإصرار .

– المحادثة ترياق للذات، حدثّي نفسك عمّا تريدين أن تكونيه. فالكلمات لها أثرٌ قوي.

– القراءة سياحة في عقول البشر، وتغذية لعقلك و روحك. لهذا أقطفي من كل بستانٍ زهرة في اختيارك لنوعية الكتب .  

– كوني صديقة ذاتك قبل أن تكوني صديقة للآخرين ، قدّريها و دلليها تصالحي معها و مارسي هواياتك واكتشفي شغفك بعدها أبحري بالغوص فيه أيتها القوية ، فأنتِ تستحقين الأفضل دائماً .

 

كتبت هذه التدوينة: مريم خالد.

Instagram: @Mariam748

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s